تعليم

طلب الخليفة العباسيّ من أبي بكر الرازي أن يختار له موقع

طلب الخليفة العباسيّ من أبي بكر الرازي أن يختار له موقع

اهلا بكم اعزائي زوار موقع الخليج العربي لجميع الاخبار الحصرية والاسئلة التعليمية نتعرف اليوم معكم علي اجابة احد الاسئلة المهمة في المجال التعليمي الدي يقدم لكم موقع الخليج العربي افضل الاجابات علي اسئلتكم التعليمية من خلال الاجابة عليها بشكل صحيح ونتعرف اليوم علي اجابة سؤال

اجابة سؤال طلب الخليفة العباسيّ من أبي بكر الرازي أن يختار له موقع

طلب الخليفة العباسي من أبو بكر الرازي اختيار موقع له. أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي طبيب وكيميائي وفيلسوف وعالم رياضيات مسلم ، وأحد علماء العصر الذهبي للعلم ، ويعتبر أعظم طبيب للبشرية على الإطلاق. ألف كتاب الحاوي في الطب الذي يشمل جميع المعارف الطبية من أيام الإغريق حتى عام 925 م ، وظل المرجع الطبي الرئيسي في أوروبا.

طلب الخليفة العباسي من أبو بكر الرازي اختيار موقع له

درس أبو بكر الرازي الطب الشرعي والعلوم الطبية والفلسفية ، لكن ذلك لم يشبع جوعه وحبه للعلم ، فتوجه إلى بغداد عاصمة الخلافة العباسية ، وتوجه إلى هناك في مهمة علمية شبه مكثفة ، في الذي تعلم الكثير من العلوم ، لكنه ركز اهتمامه بشكل أساسي على الطب ، وكان مقربًا من الخليفة العباسي وله إحدى القصص في كتب التراث الجميل التي تشير إلى أن الرازي كان أعظم طبيب للإنسانية. لم يكن الأطباء معروفين مثله في التاريخ.

الاجابة:

طلب الخليفة العباسي من أبو بكر الرازي اختيار موقع له لبناء مستشفى كبير في بغداد. يتابع تعفن القطع الأربع ، ثم يختار آخر القطع المتعفنة ، ويختار المكان الذي وضعت فيه هذه القطعة لبناء المستشفى لأنه المكان الأكثر تميزًا بجو صحي مناسب ، وهواء نقي يساعد في علاج الأمراض. .

طلب الخليفة العباسي من أبو بكر الرازي اختيار موقع له لبناء مستشفى كبير في بغداد. يتابع تعفن القطع الأربع ، ثم يختار آخر القطع المتعفنة ، ويختار المكان الذي وضعت فيه هذه القطعة لبناء المستشفى ، لأنه المكان الأكثر تميزًا بجو صحي مناسب ، وهواء نقي يساعد على الشفاء. الأمراض.


وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم من خلال مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى