تعليم

دع المقادير تجري في أعنتها

دع المقادير تجري في أعنتها

اهلا بكم اعزائي زوار موقع الخليج العربي لجميع الاخبار الحصرية والاسئلة التعليمية نتعرف اليوم معكم علي اجابة احد الاسئلة المهمة في المجال التعليمي الدي يقدم لكم موقع الخليج العربي افضل الاجابات علي اسئلتكم التعليمية من خلال الاجابة عليها بشكل صحيح ونتعرف اليوم علي اجابة سؤال

اجابة سؤال دع المقادير تجري في أعنتها

يقول الشاعر: دع المكونات تعمل في مساعدتها ، ولن ينام إلا المتهاون ، بين طرفة عين واهتمامها ، يتغير الله من حالة إلى أخرى. وهي تحمل في طياتها معاني كثيرة حسنة ، وكلها تستدعي الإيمان بالقدر ، ولكن كثير من الناس يسيئون فهم معاني هذه الآيات الجميلة والسامية. نشرح لكم معنى هذه الآيات والمعنى الحقيقي الذي تحمله ، حتى نعرف معنى أو غرض الآيات التي تقول دع المكونات تعمل في مساعدتها للآيات الأخيرة ، تابعنا.

دع المكونات تأخذ مجراها

إن قول “دع الأقدار يركض في مساعدته” يعتبر من الأقوال التي فيها دعوة إلى الإيمان بالقدر ، وهو المعنى الصحيح لها ، حيث من الضروري للإنسان أن يؤمن بمرسوم الأقدار. الله وحكمه ، وأن لا يصيبه إلا ما كتبه الله له ، كما قال تعالى في كتابه الحكيم: مصيبة في الأرض أو في أنفسكم إلا في الكتاب قبل نبيروها أنه يسهل على الله في ذلك. لا تأمر بما فاتك وابتهج بما فيها على الإطلاق ، والله لا يحب المتكبر المتكبر “{الحديد: 2223} ولكن لا يجوز أن يفسر الإنسان هذا القول على أساس أنه لا يأخذ في الاعتبار الأسباب. ؛ لأهمية أخذ الأسباب في تحقيق المطالب ، وهي من الأمور التي تحثها الشريعة ، كما هي من قدر الله.

يعتبر قول “دع الأقدار يسير مجراه” من الأقوال التي تكون فيها دعوة إلى الإيمان بالقدر ، وهي المعنى الصحيح لها ، إذ يجب على الإنسان أن يؤمن بقدر الله وبقدره ، وأن لا شيء. سيحدث له إلا ما كتبه الله له ، كما قال تعالى في كتابه الحكيم: مصيبة في الأرض أو في أنفسكم ولكن في كتاب قبل نبروها أنه ييسر على الله حتى لا يطوعوا على ما فاتكم. نفرح بما في ذلك على الإطلاق ، والله لا يحب المتكبر المتكبر “{الحديد: 2223} ، ولكن لا يجوز أن يفسر الإنسان هذا القول على أنه عدم مراعاة الأسباب ، لأن أخذ الأسباب مهم في تحقيق المطالب ، وهو من الأمور التي تحثها الشريعة لأنها من قدر الله.


وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم من خلال مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى